احلام الحب

الحب احساس داخلى جاهز فطرى فى داخلنا ينمو اذا واتتة الظروف وهو ينمو دائما من الداخل
 
الرئيسيةاليوميةالبوابةس .و .جالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 *********قصه حب وليده الزمن***********

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
admin
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 877
العمر : 29
رقم تليفونك : 0113276974
هل تومين بلحب نعم/لا : نعم
تاريخ التسجيل : 03/01/2008

مُساهمةموضوع: *********قصه حب وليده الزمن***********   الثلاثاء فبراير 19, 2008 11:53 am

[QUOTE=waleedwageh;295029]
يا جماعه القصه دى انا تعبت فيها اوى انا اللى الفتها
ياريـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت
تقولولى رايكوا فيها

[CENTER]قصه حب وليده الزمن



في ظل عائلتان كانوا جيران في نفس البيت وكانوا من اشد الناس المتعلقة ببعض مثل الاخوه فكان الأب يصاحب الأب ولام تصاحب ألام والأولاد يصاحبون الأولاد في الحياة أليوميه بكل ما فيها من متاعب وشقاء وحب ومودة

ألعائله الأولى
الأب الأستاذ "شاكر"
ألام "مها"
البنت الأولى "روضه"
البنت ألثانيه "دنيا"
وهى عائله مسيحية متدينة محبه لجميع الأديان الأخرى وخاصة الإسلام

ألعائله الثانية
الأب الأستاذ "احمد"
ألام"نيره"
الابن "ساهر"
وكانت عائله مسلمه محبه عائله الأستاذ شاكر محترمه لدينه ولجميع الأديان السمويه

وكان الأستاذ "شاكر" والأستاذ" احمد" أصدقاء لدرجه تفوق الخيال مشتركين مع بعضهم في جميع أشغالهم أليوميه بما فيها الأعياد و المناسبات وكان يحترمان بعضهم البعض وكانا يقوموا دائما بلم شمل العائلتان كأنهم عائله واحده بعيدا عن اى شيء في الوجود من الممكن أن يفرق بينهما
وكانت" مها ""ونيره" اصدقاء جدا فبينهم توافق روحاني يفوق الحدود وكان لا يفارقان بعضهم البعض فكان العائلتان في شهر رمضان يفطران مع بعضهم احتفلا به وكانا دائما يحرصون على استبدال التهاني في الأعياد

وكان" ساهر" و"دنيا" اصدقاء فهم من نفس العمر يدرسان مع بعضهم في نفس ألمدرسه وكان متفوقان وجاء الوقت لدخول ألجامعه فتفرق كل من هما في قسم غير الأخر وبالرغم من ذلك فظلوا اصدقاء جدا وكان "ساهر" يمارس كره ألسله وكانت "دنيا" صاحبه الصوت الجميل الممتع كانت تغنى في الأبرا وكانا يذهبا دائما مع بعضهم التمارين أليوميه للسلة والغناء فكانا شديدي التعلق ببعضهم من الصغر.

وجاء اليوم الذي اكتشفت دنيا أن اقرب صديقاتها تحب ولا تستطيع أن يعيش بدون ساهر فهو كل شيء لديها في الدنيا فكان "ساهر"" لدنيا" بمثابة أخ لها و صديقاتها اعز واقرب أصدقائها فكانت من واجبها آن تحاول أن تقرب قلب كل منهما للأخر.

فقررت أن تفكر في شيء يقربهم ويعرفهم ببعضهم أكثر وقامت بتنظيم رحله في ألجامعه يكون فيها جميع أصدقائها وأصدقاء" ساهر" لمحاوله لفت نظر" ساهر" لصديقاتها "رشا" و حدث ما رتبت له "دنيا" فتعرف" ساهر" على" رشا" وأصبح اصدقاء ولكن حدث شيء حدث شيء غريب في علاقة "دنيا"و"ساهر".

اكتشف "ساهر" أن "رشا" ما ألا صديقه عابره ولكن "دنيا" فهي اعز شيء عنده في الوجود اكتشف انه يحب" دنيا" فهي ليست مجرد أخته وجارته التي تربيا ونشاء معها فقط فهي الشيء الذي لا يستطيع أن يعيش بدونه وبدأت آلامه تظهر عليه وكان بين اختيارين يعترف لها ويهدم العلاقة بين الأسرتين ويخسرها إلى الأبد إما أن يكتم حبه ويحتفظ به في داخله
وقرر أن يحافظ عليها حبه الوحيد في الدنيا دون أن يعترف لها وكانت دائما"رشا" تتقرب له ولاكن كانت مثل صديقه له ولا تتغير مشاعره لها
ولكن "دنيا "بدأت تشعر بمشاعر ألغيره اتجاهه فهي الأخرى ظهر عليها أعراض حبها له فكان ظهور "رشا"الذى اتى باكتشاف لكل من" ساهر" و"دنيا" حبهم لبعض انه حب حقيقي وليد الزمن وليست مجرد مشاعر أخوه وجاءت الحيرة هل تعترف أم تحتفظ بمشاعرها ولكن حبهما كان يعترض كل شيء امامهما فلا يستطيع احد منهم منعه فبان عليهما واعترف "ساهر" لها وهى اعترفت له وكانت ألمشكله الكبرى ماذا يفعلا بعد ذالك وكانت .........

فقررا أن يعترفا بحبهم ل "روضه" وهى الأخت الأكبر لدنيا وكانت متزوجة لأحد رجال الأعمال بأوربا
وكان قرار "روضه" صعب عليهما فهو أن يتركا بعض وان لا يحولوا أن يتصلوا ببعضهم وألا فضحت سراهما العائلتان ليكون كإرثه وليس حب.

فصدم "ساهر" وذهب بعيدا في ملعب ألسله لوحده في بكاء لا يوصف بمشاعر حزن لا ترى في الكون بين حبيبه عمرو والفراق وظل لا يرى دنيا لمده 3 أسابيع وكانت "دنيا" في حزنها باكيه فهي لا تستطيع عمل شيء غير الأمل في الجمع بينهما في يوم من الأيام.

وفى يوم من الأيام التقى في ألجامعه وكان ما حدث لهما فاجعه العيون قالت ما لم يستطيعوا أن يقولوا وقررا أن يتقابلا بدون علم احد وان يظلا في حبهما للأبد حتى ولو لم يتزوج يبقيان على حبهما حتى أن تفارق الروح جسداهما.

ولكن علم بحبهم أباه وقال ل "ساهر" أن يبعد فلا يكون انانى وان يجعلها بجانبه هكذا بان يعفيها عن حبه وان تبحث عن مستقبلها وتتزوج وتعيش مع زوج وأولاد وان لا يحرمها من حياتها
وجاء معاد الالتقاء بينهما وكانت "دنيا" في اشد فرحتها به وبلقاؤه وقال( لها عيشي حياتك بدوني فأنا لا أصلح لكي).

ذهبت "دنيا" بلا عوده ذهبت حامله حقيبة أحزنها وراحلة من هذه البلد ذهبت مع أختها إلى أوربا
وعاش" ساهر" وحيد في دنياة في حبه ل "دنيا" الذي لا ينساه أبدا.



لا تكسر أبدا كل الجسور مع من تحب
فربما شاءت الأقدار لكما يوماً لقاء يوماً آخر
يعيد ما مضى ويصل ما نقطع...فإذا كان العمر الجميل قد رحل
فمن يدري ربما انتظرك عمر أجمل
[/CENTER][/QUOTE]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zizozoom.cinebb.com
 
*********قصه حب وليده الزمن***********
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
احلام الحب :: المنتدى الادبى :: القصص والحكايات-
انتقل الى: